حمل الكتاب الإلكتروني المجاني الخاص بك

Generic selectors
Exact matches only
Search in title
Search in content
Post Type Selectors
post
recipe
product

سلة المشتريات

كيف نهتم بصحتنا في رمضان بدون دايت

هناك ميول لمساواة الصحة بالنحافة، على الرغم من أن ليس هناك أى دليل علمي يثبت هذا. تعطى الصحة الجسدية أهمية أكبر من الصحية النفسية والذهنية. وكل ذلك بفضل ثقافة الدايت التي لا تستفيد من إخبار الناس ب “النوم جيدا” أو “التنفس” فقط. 

بالطبع التغذية والرياضة مفيدة للصحة، ولكن نحتاج لإزالة الميزان من المعادلة لحصد المنافع جيدا. أنا أقوم بمناقشة هذه الأمور بتفاصيل أكثر في كورس الأكل الصديق. في الوقت الحالي دعونا نناقش هذه النصائح من اجل رمضان صحي بدون دايت. 

  1. لا نتبع الدايت – يجب أن لا نتفاجئ بأنني بدأت بذلك. رمضان هو الفرصة المثالية لإعادة الاتصال بإشارات الشعور بالجوع والشبع. وبفضل سنوات من الدايت، لا يعلم العديد من عملاء الارشاد الصحي ما هو إحساس الشعور بالجوع، ثم تناول الطعام حتى الشعور بالشبع. الدايت أفقدهم الاتصال بالاشارات الداخلية التي تعلمهم في الطبيعي متى، ماذا، وكم يأكلون. 
  2. كل الأطعمة صديقتنا – الحد من أي طعام سيجعلنا نرغب فيه أكثر. نتناول ما نستمتع به، نأكله بتركيز، ونتذوقه جيدا. إذا شعرنا بالامتلاء، نطمئن أنفسنا بأننا سنتناول منه لاحقا عندما نرغب. 
  3. الألياف صديقتنا المفضلة – في كورس الأكل الصديق أشير الى الألياف بأنها الصديق “المتصل”. وذلك لأن الأطعمة المغذية مثل الخضروات، الفواكه، المكسرات، البذور، الحبوب الكاملة، والبقوليات دائما ترافق الألياف. تساعد الألياف في عملية الهضم بعدة طرق، وتساعد على الشعور بالشبع لوقت أطول. وسنشمل المزيد من الألياف، بالإضافة إلى المزيد من الأطعمة التي تحتوي على محتوى مائي أعلى، من خلال دمج المزيد من الأطعمة النباتية في الوجبات خلال وبعد رمضان. 
  4. التخلص من التوتر – يجب أن لا ننتظر الشعور بالتوتر لنوفر وقت للاسترخاء، عادة بحلول هذا الوقت يكون قد فات الأوان. نقوم بتقوية عضلات الاهتمام بالذات من خلال دمج الطقوس اليومية التي تفيد الصحة الذهنية والنفسية على المدى الطويل، وتساعد في أن نقاوم الأوقات الصعبة حتمية الحدوث أكثر . قد يكمن هذا الأمر في الصلاة وقراءة القرآن. وقد يكون أيضا كتابة اليوميات لمدة 10 دقائق يوميا، الذهاب لنزهة مع الأطفال، أو 5 دقائق من التنفس العميق. 
  5. الحركة – كل النصائح التي تم ذكرها في ما سبق قد تفيدنا أكثر بكثير إذا قمنا بدرج الحركة في يومنا. تحسن الحركة الصلة بإشارات الجسم الداخلية، تساعد في عملية الهضم, وممتازة لخفض نسب التوتر. من المذهل إذا كنا نمارس الرياضة بالفعل. لكن إذا لم يكن ذلك الحال، ما زال يمكننا درج الحركة في يومنا من خلال ببساطة محاولة الجلوس بقدر أقل. واحدة من الأربع جلسات في كورس الأكل الصديق كلها حول إيجاد طرق لدرج أنواع حركة ممتعة في الحياة اليومية، بدون الأحتياج للذهاب للنادي. قد تكون الحركة مثلا أعمال البستنة والزراعة، التنظيف، أو المشي بسرعة أثناء التحدث في الهاتف أو الطهي. ومن خلال عدم اتباع دايت، قد نجد طرق أخرى للحركة بطريقة معينة ليس لها علاقة بخسارة الوزن. كلما استمتعنا بالحركة أكثر، كلما كان من المرجح عملها باستمرار يوميا. 

إذا كنتم ترغبون في تعلم وصفات جديدة، مهارات تحضير الوجبات، ومصادقة كل أنواع الطعام مع تحرير الجسم من دوامة الدايت، قوموا بالانضمام لكورس الاكل الصديق عبر الإنترنت. خلال أربع جلسات على طريقة ورش العمل سنقوم بالطهي، الخبز، والتعلم بشأن التغذية الحدسية، ونستمتع كثيرا. انضموا قبل 2 أبريل للاستفادة من السعر الأقل. وإذا كانت هناك أي أسئلة دعونا نتحدث.

أتمنى لكم لأحبتكم رمضان سعيد وصحي🌙

المنشورات ذات الصلة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.