حمل الكتاب الإلكتروني المجاني الخاص بك

Generic selectors
Exact matches only
Search in title
Search in content
Post Type Selectors
post
recipe
product

سلة المشتريات

هل ممكن خسارة الوزن مع التغذية الحدسية؟

السؤال الأكثر تكرارا على المختصين بالتغذية الحدسية هو “هل من الممكن خسارة الوزن من خلال التغذية الحدسية؟”، وأنا لست استثناء. 

إذا لم يكن السؤال في صيغة رسالة مباشرة على إنستغرام، فهو المحادثة المعتادة التي تأتيني على واتس أب: 

العميل: أرغب في حجز استشارة من فضلك.  

أنا: ممتاز! ما هو الهدف الرئيسي من الاستشارة؟  

العميل: خسارة الوزن 

أنا: أنا أتبع مبادئ التغذية الحدسية في استشاراتي، مما يتمحور حول تحسين العلاقة بالطعام والجسم. وأعمل أيضا على تغيير السلوكيات للوصول إلى أهداف العميل الصحية. هذه التغيرات ربما قد تؤدي إلي خسارة الوزن، وربما لا. هل أنت موافق مع ذلك؟  

العميل: … 

بعد ذلك اما يقوم العميل بالانتقال (وأنا أخمن) إلى شخص آخر يصف له خطة غذائية مع وعود بأنه سيفقد الوزن (على المدى القريب)، أو يكون العميل على استعداد لاعطاء التغذية الحدسية فرصة لانه سئم من القيام بنفس الأمر مرارا وتكرارا وتوقع نتيجة مختلفة عن كل مرة.  

قال أينشتاين، “الجنون هو أن تفعل نفس الشيء مرارا وتكرارا وتتوقع نتيجة مختلفة.” 

الأشخاص الذين اتبعوا العديد من الريجيمات يقومون بالتركيز دائما على نتائج قصيرة المدى. والتي تكون عادة فقدان الوزن. ولكن النتائج طويلة المدى 95% من الوقت تكون استعادة الوزن المفقود مرة أخرى، إن لم يكن أكثر من المفقود أيضا.  

لماذا نستمر في تكرار نفس الأنظمة (كيتو، نباتي، قليل الدهون، خطط غذائية، عد السعرات كل هذه الأنظمة نفس الشيء) ونتوقع نتيجة مختلفة؟ 

العملاء الذين قاموا بالاشتراك معي اكتشفوا ان اتباع دايت تلو الآخر أمر غير مستدام، ومستعدين لتغيير هدفهم من فقدان الوزن الى هدف آخر – وزن محايد، صحة أفضل، طاقة أكثر، عملية هضم أفضل أو التخلص من الأكل العاطفي. هذه الأهداف أكثر اتساقا مع التغذية الحدسية. الهدف من التغذية الحدسية ليس فقدان الوزن، بل بالعكس، السعي وراء فقدان الوزن يقف في طريق التعود على التغذية الحدسية. الهدف هو صحة أفضل – نفسية وجسدية. اتباع الريجيمات يؤثر سلباً على الصحة النفسية، اما تأرجح الوزن أسوأ على الصحة الجسدية من الزيادة بالوزن.  

بإختصار، الأمر يتمحور حول الأهداف المرغوب فيها.  

هل الهدف خسارة الوزن؟ إذا لا تتبع اي نظام لإنقاص الوزن بما أن تجربة هذا الأمر لم تنجح. بل أن إتباع الريجيمات على المدى الطويل يؤدي إلى انخفاض في عملية الأيض، ووزن طبيعي أعلى للجسم . 

هل الهدف هو تأرجح الوزن؟ إذا الحل هو اتباع ما يحلو لك من ريجيمات. مع الوضع في الاعتبار أن تأرجح الوزن مضر بالصحة على المدى الطويل. 

هل الهدف الحصول على صحة أفضل؟ إذا لما لا تعطي فرصة للتغذية الحدسية. تواصلوا معي ودعونا نتحدث.

المنشورات ذات الصلة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.